فعاليات المنتدى

منتديات الحيدر



.::||[ آخر المشاركات ]||::.
الأنصار [ الكاتب : بريق الماس - آخر الردود : بريق الماس - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     الأنصار [ الكاتب : بريق الماس - آخر الردود : بريق الماس - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     سوالفنا وحكايانا الحلوه ^ــ^ [ الكاتب : أعذب رومنسيه - آخر الردود : ـأمير ـالذوقـ - عدد الردود : 2607 - عدد المشاهدات : 28887 ]       »     المتواجدون الأن .. وحالاً [ الكاتب : الـξـ ŦǾtяsـشق εïз - آخر الردود : أعذب رومنسيه - عدد الردود : 58 - عدد المشاهدات : 10189 ]       »     خبرني أحساسك هاللحظه*_^ [ الكاتب : شاطئ الوفا - آخر الردود : أعذب رومنسيه - عدد الردود : 959 - عدد المشاهدات : 83304 ]       »     أكبر خسارة يخسرهآ الانسانْ ..!... [ الكاتب : بنوته كوول - آخر الردود : أعذب رومنسيه - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     80 درس لتعلم اللغه الانجليزيه ... [ الكاتب : حنين راشد - آخر الردود : حنين راشد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     مسجات هلال محرم [ الكاتب : بنوته كوول - آخر الردود : بنوته كوول - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 54 ]       »     بابا يا بابا .. أروع حوار بين ... [ الكاتب : وينك ياأمي - آخر الردود : روح الهجير - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 49 ]       »     تصميمي : السلام على سفير الحسي... [ الكاتب : روح الهجير - آخر الردود : روح الهجير - عدد الردود : 6 - عدد المشاهدات : 82 ]       »    



زيارة عاشوراء
السَّلام عَلَيْكَ يَا أبَا عَبْدِ اللهِ، السَّلام عَلَيْكَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ، السَّلام عَلَيْكَ يَا ابْنَ أمِيرِ المُؤْمِنينَ، وَابْنَ سَيِّدِ الوَصِيِّينَ، السَّلام عَلَيْكَ يَا ابْنَ فاطِمَةَ الزّهراءِ سَيِّدَةِ نِساءِ العالَمِينَ، السَّلام عَلَيْكَ يَا ثَارَ اللهِ وابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ المَوْتُورَ، السَّلام عَلَيْكَ وَعَلَى الأرواحِ الّتي حَلّتْ بِفِنائِكَ، وَأنَاخَتْ بِرحْلِك عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ أبَداً ما بَقِيتُ وَبَقِيَ الليْلُ وَالنَّهارُ
العودة   :::---::: موقع و منتديات الحيدر :::---::: > °ˆ~*¤®§(*§ أقسام الحيدر الإدارية §*)§®¤*~ˆ° > {..خآص بآلموآضيع المكررهـ والأرشيف ~ > رمضآإنيآ‘إت الحيدر

رمضآإنيآ‘إت الحيدر قسم خاص للشهر رمضان

إنسكابـ ٌ من محابركُم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 30-08-2010, 05:34 AM
يحتويني الحُزن
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل Tomato
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل : Mar 2008
 فترة الأقامة : 2423 يوم
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 الإقامة : في قلبهـا
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم : 543
 معدل التقييم : البسمة الجريحة is a glorious beacon of lightالبسمة الجريحة is a glorious beacon of lightالبسمة الجريحة is a glorious beacon of lightالبسمة الجريحة is a glorious beacon of lightالبسمة الجريحة is a glorious beacon of lightالبسمة الجريحة is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


لبــــس الإســــــلام أبـــراد الســـــــواد يـــــوم أردى المرتضى سيف المرادي
ليـــــــلة مــــا أصبـــــحــــت إلا وقـــــد غـــــــلب الغــــــي عـــلى أمــر الرشاد
والصـــــــلاح انخــــــفــــضت أعـــلامه وغــــــدت تــــــــرفع أعـــــلام الفــساد
مـــــا رعـــــى الغـــــادر شــهر الله في حـجة الله عـــــــلى كـــــل العــــــباد


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره



اضغط هنا لتكبير الصوره

روي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) خطب في آخر جمعة من شهر شعبان
وتحدث عن شهر رمضان وشرفه وثواب الطاعة فيه فقام إليه أمير المؤمنين (عليه السلام)
وقال: يا رسول الله ما أفضل الأعمال في هذا الشهر؟
فقال: يا أبا الحسن، أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله عز وجل،
ثم بكى (صلى الله عليه وآله).

قال له أمير المؤمنين: يا رسول الله ما يبكيك؟
قال: يا علي أبكي لما يستحل منك في هذا الشهر، كأني بك وأنت تصلي لربك
وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة صالح فيضربك ضربة على مفرق
رأسك، ويشقه نصفين ويخضّب لحيتك من دم رأسك(2)
فقال له أمير المؤمنين (عليه السلام): يا رسول الله وذلك في سلامة من ديني؟
فقال (صلى الله عليه وآله): في سلامة دينك؛ ثم قال (صلى الله عليه وآله):
يا عي من قتلك فقد قتلني، ومن أبغضك فقد أبغضني، ومن سبّك فقد سبّني،
لأنك مني كنفسي، وروحك من روحي وطينتك من طينتي، وإن الله عز وجل
خلقني وإياك واصطفاني وإياك، واختارني للنبوة واختارك للإمامة، فمن أنكر
إمامتك فقد أنكر نبوتي، يا علي أنت وصيي وأبو ولدي وزوج ابنتي وخليفتي
على أمتي في حياتي وبعد موتي، أمرك أمري، ونهيك نهيي، أقسم بالذي بعثني
بالنبوة وجعلني خير البرية انك لحجة الله على خلقه وأمينه على سره وخليفته على عباده
وروي عن أمير المؤمنين انه قال: دخلت يوماً على رسول الله وفاطمة والحسن والحسين
فبكى حين رآنا، وقال بعض من حضر: أما تستر برؤيتهم يا رسول الله؟ فقال:
والذي بعثني بالحق نبياً أنا وهم لأكرم الخلق على الله تعالى وما على وجه
الأرض نسمة أحب إليّ منهم، أما علي بن أبي طالب فانه أخي، وابن عمي
، وخليفتي، ووصيي على أهلي وأمتي في حياتي وبعد وفاتي، محبه محبي، ومبغضه
مبغضي، وهو مولى كل تقي، بولايته صارت أمتي مرحومة، وإنما بكيت على
ما يحل بهم بعدي من غدر الأمة، وانه يزال عن مقامه ومحله ومرتبته التي وضعه
الله فيها، ثم لا يزال كذلك حتى يضرب على قرنه في محرابه ضربة تخضب
لحيته ورأسه في بيت من بيوت الله، في أفضل الشهور شهر رمضان، في العشر
الأواخر منه، يضربه بالسيف شر الخلق والخليقة، ثم استعبر وبكى بكاءً
شديداً عالياً(3)
وكان أمير المؤمنين (عليه السلام) في الأيام الأخيرة يخبر الناس بشهادته فيقول:
ألا وأنكم حاجوا العام صفا واحدا وآية ذلك أني لست فيكم
فعلم الناس أنه ينعى نفسه،وكان (عليه السلام) يدعو ويسأل من الله تعجيل الوفاة
وتارة يكشف عن رأسه ويرفع يديه للدعاء قائلاً: اللهم إني قد سئمتهم وسئموني
ومللتهم وملّوني، أما آن أن تخضب هذه من هذه - ويشير إلى هامته ولحيته -.
كما انه رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يمسح الغبار عن وجهه ويقول:
يا علي لا عليك، قضيت ما عليك(4). وكان الإمام قد بلغ من العمر ثلاثاً وستين
سنة، وفي شهر رمضان عام أربعين للهجرة كان الإمام يفطر ليلة عند ولده
الحسن وليلة عند ولده الحسين وليلة عند ابنته زينب الكبرى زوجة عبد الله بن
جعفر وليلة عند ابنته زينب الصغرى المكنات بأم كلثوم
الليلة التاسعة عشر من شهر رمضان
وفي الليلة التاسعة عشر كان الإمام في دار ابنته أم كلثوم فقدمت له فطوره
في طبق فيه قرصان من خبز الشعير وقصعة فيها لبن حامض وجريش ملح، فقال
لها: قدمت إدامين في طبق واحد وقد علمت أنني متبع ما كان يصنع ابن عمي
رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما قدّم له إدامان في طبق واحد حتى قبضه الله
إليه مكرماً، ارفعي أحدهما فإن من طاب مطعمه ومشربه طال وقوفه بين يدي
الله. فرفعت اللبن الحامض بأمر منه وأفطر بالخبز والملح.
قالت أم كلثوم: ثم أكل قليلاً وحمد الله كثيراً وأخذ في الصلاة والدعاء
ولم يزل راكعاً وساجداً ومبتهلاً ومتضرّعاً إلى الله تعالى، وكان يكثر الدخول
والخروج وينظر إلى السماء ويقول: هي، هي والله الليلة التي وعدنيها حبيبي رسول الله
. ثم رقد هنيئة وأنتبه وجعل يمسح وجهه بثوبه ونهض قائماً على قدميه وهو يقول:
اللهم بارك لنا في لقائك. ثم صلى حتى ذهب بعض الليل، وجلس للتعقيب
ثم نامت عيناه وهو جالس،فانتبه من نومته، فقال لأولاده: إني رأيت في هذه الليلة
رؤيا هالتني، وأريد أن أقصها عليكم.
قالوا: ما هي؟
قال: إني رأيت الساعة رسول الله (صلى الله عليه وآله) في منامي وهو يقول لي:
يا أبا الحسن إنك قادم إلينا عن قريب، يجيء إليك أشقاها فيخضب شيبتك من
دم رأسك، وأنا والله مشتاق إليك، وإنك عندنا في العشر الأواخر من شهر
رمضان، فهلمّ إلينا فما عندنا خير لك وأبقى
قالت: فلما سمعوا كلامه ضجوا بالبكاء والنحيب وأبدوا العويل،
فأقسم عليهم بالسكوت فسكتوا، ثم أقبل عليهم يوصيه
ويأمرهم بالخير وينهاهم عن الشر
قالت أم كلثوم: لم يزل أبي تلك الليلة قائماً وقاعداً وراكعاً وساجداً،
يخرج ساعة بعد ساعة يقلّب طرفه في السماء وينظر في الكواكب
وهو يقول: والله ما كَذِِِبت ولا كذّبت،وإنها الليلة التي وعدت بها. ثم يعود
إلى مصلاّه و يقول: اللهم بارك لي في الموت و يكثر من قول: إنا لله وإنا إليه
راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ويصلي على النبي (صلى الله
عليه وآله) ويستغفر الله كثيراً.
قالت أم كلثوم: فلما رأيته في تلك الليلة قلقاً متململاً كثير الذكر
والاستغفار، أرقت معه ليلتي وقلت: يا أبتاه مالي أراك
هذه الليلة لا تذوق طعم الرقاد؟
قال: يا بنية إن أباك قتل الأبطال وخاض الأهوال وما دخل الخوف له جوفاً وما دخل
في قلبي رعب أكثر مما دخل في هذه الليلة ثم قال: إنا لله وإنا إليه راجعون
فقلت: يا أبه؛ مالك تنعى نفسك منذ الليلة؟!
قال:بنية، قد قرب الأجل وانقطع الأمل. فبكيت، فقال لي: يا بنية لا تبكي،
فإني لم أقل ذلك إلا بما عهد إلي النبي (صلى الله عليه وآله). ثم إنه نعس وطوى ساعة
ثم استيقظ من نومه وقال: يا بنية إذا قَرب الأذان فأعلميني، ثم رجع إلى ما كان
عليه أول الليل من الصلاة والدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى
قالت أم كلثوم: فجعلت أرقب الأذان، فلما لاح الوقت أتيته ومعي إناء فيه ماء،
ثم أيقظته فأسبغ الوضوء وقام ولبس ثيابه وفتح بابه ثم نزل إلى الدار وكان في الدار
إوز قد أهدي إلى أخي الحسين (عليه السلام)، فلما نزل خرجن وراءه ورفرفن
وصحن في وجهه وكن قبل تلك الليلة لم يصحن فقال (عليه السلام): لا إله إلا الله
، صوائح تتبعها نوايح، وفي غداة غد يظهر القضاء فلما وصل إلى الباب فعالجه ليفتحه
فتعلق الباب بمئزره فانحل حتى سقط فأخذه وشده وهو يقول:
أشــدد حيازيمك للموت فـــــإن المــــوت لاقـيكا

ولا تــــجزع من الموت إذ احــــــلّ بـــــناديــــك
كما أضــــحـــكك الـدهر كـــــذاك الــدهر يبـكيكا
ثم قال: اللهم بارك لنا في الموت، اللهم بارك لنا في لقائك
قالت أم كلثوم: وكنت أمشي خلفه فلما سمعته يقول ذلك قلت:
واغوثاه يا أبتاه أراك تنعى نفسك منذ الليلة
قال: يا بنية ما هو بنعاء ولكنها دلالات وعلامات للموت يتبع بعضها بعضا
، ثم فتح الباب وخرج إلى المسجد وهو ينشأ ويقول:
خـــــلوا سبـــــيل المـــــؤمن المـــجاهد فـــــي الله ذي
الكتــب وذي المشاهد
فـــــــي الله لا يـــــــعـبد غـــــير الواحد ويــــــوقظ النـــــاس إلــى المســــــاجد
قالت أم كلثوم: فجئت إلى أخي الحسن (عليه السلام) فقلت: يا أخي قد
كان أمر أبيك الليلة كذا وكذا، وهو قد خرج في هذا الليل الغلس فألحقه
فقام الحسن بن علي (عليه السلام) وتبعه فلحق به قبل أن يدخل المسجد فأمره بالرجوع فرجع
وكان عدو الله ابن ملجم متخفيا في بيوت الخوارج بالكوفة يتربص الغفلة
وينتهز الفرصة بأمير المؤمنين (عليه السلام) وانبرى لمساعدة ابن ملجم شخصان
آخران من الخوارج هما شبيب بن بحره ووردان بن مجالد، وسار الإمام إلى
المسجد فصلى النافلة في المسجد ثم علا المئذنة فأذن، فلم يبق في الكوفة

بيت إلا اخترقه صوت أمير المؤمنين (عليه السلام)، ثم نزل عن المئذنة وهو يسبح
الله ويقدسه ويكبره و يكثر من الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)

وكان يتفقد النائمين في المسجد ويقول للنائم: الصلاة، الصلاة يرحمك الله،
قم إلى الصلاة المكتوبة، ثم يتلو (إنّ الصَّلاةَ تَنْهى عَنِ الفَحْشَاءَ وَالمُنْكَرِ)
لم يزل الإمام يفعل ذلك حتى وصل إلى ابن ملجم وهو نائم على وجهه وقد
أخفى سيفه تحت إزاره، فقال له الإمام: يا هذا قم من نومتك هذه فإنها
نومة يمقتها الله، وهي نومة الشيطان ونومة أهل النار، بل نم على يمينك فإنها نومة
العلماء، أو على يسارك فإنها نومة الحكماء، أو نم على ظهرك فإنها نومة الأنبياء

ثم قال له الإمام: لقد هممت بشيء تكاد السماوات أن يتفطرن منه وتنشق
الأرض وتخر الجبال هدا، ولو شئت لأنبأتك بما تحت ثيابك. ثم تركه،
واتجه إلى المحراب وبدأ يصلي وكان (عليه السلام) يطيل الركوع والسجود
في صلاته، فقام الشقي ابن ملجم وأقبل مسرعاً يمشي حتى وقف بإزاء

الأسطوانة التي كان الإمام يصلي عندها، فأمهله حتى صلى الركعة
الأولى وسجد السجدة الأولى ورفع رأسه منها وشد عليه اللعين ابن ملجم

فضرب الإمام على رأسه فشقه نصفين، فوقع يخور في دمه(5) وهو يقول
: بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله؛ ثم صاح الإمام فزت ورب الكعبة

وقد وقعت الضربة على مكان الضربة التي ضربه عمرو بن عبد ود العامري
في واقعة الخندق، ثم اتم صلاته من جلوس؛ فجعل يشد الضربة ويضع التراب على
رأسه وهو يقول: (مِنْـها خَلَقْنَاكُـمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُم
تَارَةً أُخْرَى)(6)، (هَذَا مَا وَعَدَنا اللهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللهُ وَرَسُولُهُ)(7)
فاصطفقت أبواب الجامع، وضجت الملائكة في السماء وهبت ريح عاصفة
سوداء مظلمة، ونادى جبرائيل بين السماء والأرض: تهدمت والله أركان الهدى،
وانطمست والله نجوم السماء وأعلام التقى، وانفصمت والله العروة الوثقى، قتل ابن
عم المصطفى، قتل الوصي المجتبى، قتل علي المرتضى، قتل سيد

الأوصياء، قتله أشقى الأشقياء
ونـــــعاه جـــبريل ونـــــادى بــــــالسما وعلـــــيه كـــــادت بـــــالندا تـــــتـقطع
اليـــــوم أركــــــان الهـــدى قــد هدمت اليـــــوم شـــــمل المــسلمين مـــــوزع
اليـــــوم قـــــد قــتل ابن عم المصطفى اليــــــوم قـــــد قـــتل الــــوصي الأنزع
فلما سمعت أم كلثوم نعي جبرائيل لطمت على وجهها وصاحت: وا أبتاه وا علياه



؛:



×



؛؛



اضغط هنا لتكبير الصوره



آخر مواضيعي

0 انت خفيف الدم ام ثقيل الدم اكتشف شخصيتك هنا
0 متى تبكي على نفسك
0 مؤســــف

 
 توقيع : البسمة الجريحة

[



رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:36 AM   #2
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


فخرج الحسنان إلى المسجد وهما يناديان: وا أبتاه وا علياه ليت الموت أعدمنا
الحياة حتى وصلا المسجد وإذا بالإمام في محرابه والدماء تسيل على وجهه وشيبته
ووجدوه مشقوق الرأس وقد علته الصفرة من انبعاث الدم وشدّة السم(8)،
فتقدّم الحسن (عليه السلام) وصلى بالناس وصلى أمير المؤمنين (عليه السلام) إيماء
من جلوس وهو يمسح الدم عن وجهه وكريمته يميل تارة ويسكن أخرى، والحسن
ينادي: وا انقطاع ظهراه يعز عليّ أن أراك هكذا
ففتح الإمام (عليه السلام) عينه وقال: يا بني لا جزع على أبيك بعد اليوم، هذا جدك محمد المصطفى وجدتك خديجة الكبرى وأمك فاطمة الزهراء والحور العين محدقون ينتظرون قدوم أبيك، فطب نفساً وقر عيناً وكف عن البكاء فإن الملائكة قد ارتفعت أصواتهم إلى السماء.
ثم شاع الخبر في الكوفة فهرع الناس رجالاً ونساءً حتى المخدرات خرجن من
خدورهن إلى الجامع وهم ينادون: وا إماماه، قتل والله إمام عابد مجاهد، لم يسجد
لصنم، كان أشبه الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله) وقد روي أسيد بن
صفوان صاحب رسول الله قال: لما كان اليوم الذي قبض فيه أمير المؤمنين
(عليه السلام) ارتج الموضع بالبكاء، ودهش الناس كيوم قبض
النبي (صلى الله عليه وآله)(9). فدخل الناس إلى المسجد فوجدوا الحسن ورأس
أبيه في حجره وقد شد الضربة وهي لم تزل تشخب دماً، ووجهه قد زاد
بياضاً بصفرة، وهو يرمق السماء بطرفه و لسانه يسبح الله ويوحده، فأخذ
الحسن (عليه السلام) رأسه في حجره فوجده مغشياً عليه، فعندها بكى
بكاء شديدا وجعل يقبل وجه أبيه وما بين عينيه وموضع سجوده، فسقطت
من دموعه قطرات على وجه أمير المؤمنين (عليه السلام) ففتح عينيه فرآه باكيا
فقال له الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): يا بني يا حسن، ما هذا البكاء؟ يا بني
لا روع على أبيك بعد اليوم، ‍يا بني أتجزع على أبيك وغداً تقتل بعدي مسموماً
مظلوماً؟ ويقتل أخوك بالسيف هكذا، وتلحقان بجدكما وأبيكما وأمكما
فقال له الحسن (عليه السلام): أبه من الذي فعل بك هذا؟
قال (عليه السلام): يا بني قتلني ابن اليهودية عبد الرحمن بن ملجم المرادي.
فقال: يا أبه من أي طريق مضى؟
قال: لا يمضي أحد في طلبه فإنه سيطلع عليكم من هذا الباب.
وأشار بيده الشريفة إلى باب كندة.
ولم يزل السم يسري في رأسه وبدنه الشريفين حتى أغمي عليه ساعة،
والناس ينتظرون قدوم ابن ملجم من باب كندة، فاشتغل الناس بالنظر إلى
الباب، وقد غص المسجد بالناس ما بين باكٍ ومحزون، فما كانت إلا ساعة
وإذا بالصيحة قد ارتفعت من الناس، وقد جاؤوا بعدو الله ابن ملجم مكتوفا.
فوقع الناس بعضهم على بعض ينظرون إليه، فأقبلوا به وهم يقولون له يا عدو الله ما فعلت؟
أهلكت أمة محمد بقتلك خير الناس.وهو صامت لا ينطق وبين يديه رجل يقال له
حذيفة النخعي بيده سيف مشهور وهو يرد الناس عن قتله يقول: هذا قاتل الإمام
علي (عليه السلام) حتى أدخلوه المسجد.
وكانت عيناه قد طارتا في أم رأسه كـأنهما قطعتا علق، وقد وقعت في
وجهه ضربة قد هشمت وجهه وأنفه والدم يسيل على لحيته وصدره، ينظر يمينا
وشمالا. فلما جاؤوا به أوقفوه بين يدي أمير المؤمنين (عليه السلام)، فلما نظر إليه
الحسن (عليه السلام) قال له: يا عدو الله أنت قاتل أمير المؤمنين ومثكلنا بإمام
المسلمين؟ هذا جزاؤه منك حيث آواك وقربك وأدناك وآثرك على غيرك؟ هل
كان بئس الإمام لك حتى جازيته هذا الجزاء يا شقي؟
فلم يتكلم بل دمعت عيناه، ثم قال له ابن ملجم: يا أبا محمد أفأنت
تنقذ من في النار؟ فعند ذلك ضج الناس بالبكاء والنحيب، فأمر الحسن (عليه السلام)
بالسكوت. ثم التفت الحسن (عليه السلام) إلى حذيفة وقال له:
كيف ظفرت بعدو الله وأين لقيته؟
فقال: يا مولاي كنت نائما في داري إذ سمعت زوجتي صوت جبرائيل ينعى
أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو يقول: تهدمت والله أركان الهدى وانطمست
والله أعلام التقى قتل ابن عم المصطفى قتل علي المرتضى قتله أشقى الأشقياء
، فأيقظتني وقالت لي: أنت نائم؟ وقد قتل إمامك علي بن أبي طالب!
فانتبهت من كلامها فزعا مرعوبا، وقلت لها: يا ويلك ما هذا الكلام؟
رض الله فاك، لعل الشيطان قد ألقى في سمعك هذا، إن أمير المؤمنين ليس لأحد
من خلق الله تعالى قبله تبعة ولا ظلامة، فمن ذا الذي يقدر على قتل أمير المؤمنين؟
وهو الأسد الضرغام والبطل الهمام والفارس القمقام. فأكثرت علي وقالت:
إني سمعت ما لم تسمع، وعلمت ما لم تعلم.
فقلت لها: وما سمعت؟
فأخبرتني بالصوت. ثم قالت: ما أظن بيتا في الكوفة إلا وقد دخله هذا الصوت.
قال: وبينما أنا وهي في مراجعة الكلام وإذا بصيحة عظيمة وجلبة وقائل
يقول: قتل أمير المؤمنين (عليه السلام). فحس قلبي بالشر فمددت يدي إلى
سيفي وسللته من غمده، وأخذته ونزلت مسرعا وفتحت باب داري وخرجت،
فلما صرت في وسط الجادة نظرت يمينا وشمالا وإذا بعدو الله يجول فيها، يطلب
مهرباً فلم يجد، وقد انسدت الطرقات في وجهه، فلما نظرت إليه وهو كذلك
رابني أمره فناديته: من أنت وما تريد؟ فتسمى بغير اسمه، وانتمى إلى غير كنيته.
فقلت له: مِن أين أقبلت؟
قال: من منزلي
قلت: وإلى أين تريد أن تمضي في هذا الوقت؟
قال: إلى الحيرة
فقلت: ولم لا تقعد حتى تصلي مع أمير المؤمنين (عليه السلام)
صلاة الغداة وتمضي في حاجتك؟
فقال: أخشى أن أقعد للصلاة فتفوتني حاجتي
فقلت: يا ويلك إني سمعت صيحة وقائلا يقول: قتل أمير المؤمنين
(عليه السلام)، فهل عندك من ذلك خبر؟
قال: لا علم لي بذلك.
فقلت له: ولم لا تمضي معي حتى نحقق الخبر وتمضي في حاجتك؟
فقال: أنا ماض في حاجتي وهي أهم من ذلك


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 كيف تتحول من شخص عصبي الى شخص هادئ
0 لمحبي الألغاز ..لغز بوليسي ..اكتشف السارق
0 الكاروهات

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:36 AM   #3
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


فخرج الحسنان إلى المسجد وهما يناديان: وا أبتاه وا علياه ليت الموت أعدمنا
الحياة حتى وصلا المسجد وإذا بالإمام في محرابه والدماء تسيل على وجهه وشيبته
ووجدوه مشقوق الرأس وقد علته الصفرة من انبعاث الدم وشدّة السم(8)،
فتقدّم الحسن (عليه السلام) وصلى بالناس وصلى أمير المؤمنين (عليه السلام) إيماء
من جلوس وهو يمسح الدم عن وجهه وكريمته يميل تارة ويسكن أخرى، والحسن
ينادي: وا انقطاع ظهراه يعز عليّ أن أراك هكذا
ففتح الإمام (عليه السلام) عينه وقال: يا بني لا جزع على أبيك بعد اليوم، هذا جدك محمد المصطفى وجدتك خديجة الكبرى وأمك فاطمة الزهراء والحور العين محدقون ينتظرون قدوم أبيك، فطب نفساً وقر عيناً وكف عن البكاء فإن الملائكة قد ارتفعت أصواتهم إلى السماء.
ثم شاع الخبر في الكوفة فهرع الناس رجالاً ونساءً حتى المخدرات خرجن من
خدورهن إلى الجامع وهم ينادون: وا إماماه، قتل والله إمام عابد مجاهد، لم يسجد
لصنم، كان أشبه الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله) وقد روي أسيد بن
صفوان صاحب رسول الله قال: لما كان اليوم الذي قبض فيه أمير المؤمنين
(عليه السلام) ارتج الموضع بالبكاء، ودهش الناس كيوم قبض
النبي (صلى الله عليه وآله)(9). فدخل الناس إلى المسجد فوجدوا الحسن ورأس
أبيه في حجره وقد شد الضربة وهي لم تزل تشخب دماً، ووجهه قد زاد
بياضاً بصفرة، وهو يرمق السماء بطرفه و لسانه يسبح الله ويوحده، فأخذ
الحسن (عليه السلام) رأسه في حجره فوجده مغشياً عليه، فعندها بكى
بكاء شديدا وجعل يقبل وجه أبيه وما بين عينيه وموضع سجوده، فسقطت
من دموعه قطرات على وجه أمير المؤمنين (عليه السلام) ففتح عينيه فرآه باكيا
فقال له الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام): يا بني يا حسن، ما هذا البكاء؟ يا بني
لا روع على أبيك بعد اليوم، ‍يا بني أتجزع على أبيك وغداً تقتل بعدي مسموماً
مظلوماً؟ ويقتل أخوك بالسيف هكذا، وتلحقان بجدكما وأبيكما وأمكما
فقال له الحسن (عليه السلام): أبه من الذي فعل بك هذا؟
قال (عليه السلام): يا بني قتلني ابن اليهودية عبد الرحمن بن ملجم المرادي.
فقال: يا أبه من أي طريق مضى؟
قال: لا يمضي أحد في طلبه فإنه سيطلع عليكم من هذا الباب.
وأشار بيده الشريفة إلى باب كندة.
ولم يزل السم يسري في رأسه وبدنه الشريفين حتى أغمي عليه ساعة،
والناس ينتظرون قدوم ابن ملجم من باب كندة، فاشتغل الناس بالنظر إلى
الباب، وقد غص المسجد بالناس ما بين باكٍ ومحزون، فما كانت إلا ساعة
وإذا بالصيحة قد ارتفعت من الناس، وقد جاؤوا بعدو الله ابن ملجم مكتوفا.
فوقع الناس بعضهم على بعض ينظرون إليه، فأقبلوا به وهم يقولون له يا عدو الله ما فعلت؟
أهلكت أمة محمد بقتلك خير الناس.وهو صامت لا ينطق وبين يديه رجل يقال له
حذيفة النخعي بيده سيف مشهور وهو يرد الناس عن قتله يقول: هذا قاتل الإمام
علي (عليه السلام) حتى أدخلوه المسجد.
وكانت عيناه قد طارتا في أم رأسه كـأنهما قطعتا علق، وقد وقعت في
وجهه ضربة قد هشمت وجهه وأنفه والدم يسيل على لحيته وصدره، ينظر يمينا
وشمالا. فلما جاؤوا به أوقفوه بين يدي أمير المؤمنين (عليه السلام)، فلما نظر إليه
الحسن (عليه السلام) قال له: يا عدو الله أنت قاتل أمير المؤمنين ومثكلنا بإمام
المسلمين؟ هذا جزاؤه منك حيث آواك وقربك وأدناك وآثرك على غيرك؟ هل
كان بئس الإمام لك حتى جازيته هذا الجزاء يا شقي؟
فلم يتكلم بل دمعت عيناه، ثم قال له ابن ملجم: يا أبا محمد أفأنت
تنقذ من في النار؟ فعند ذلك ضج الناس بالبكاء والنحيب، فأمر الحسن (عليه السلام)
بالسكوت. ثم التفت الحسن (عليه السلام) إلى حذيفة وقال له:
كيف ظفرت بعدو الله وأين لقيته؟
فقال: يا مولاي كنت نائما في داري إذ سمعت زوجتي صوت جبرائيل ينعى
أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو يقول: تهدمت والله أركان الهدى وانطمست
والله أعلام التقى قتل ابن عم المصطفى قتل علي المرتضى قتله أشقى الأشقياء
، فأيقظتني وقالت لي: أنت نائم؟ وقد قتل إمامك علي بن أبي طالب!
فانتبهت من كلامها فزعا مرعوبا، وقلت لها: يا ويلك ما هذا الكلام؟
رض الله فاك، لعل الشيطان قد ألقى في سمعك هذا، إن أمير المؤمنين ليس لأحد
من خلق الله تعالى قبله تبعة ولا ظلامة، فمن ذا الذي يقدر على قتل أمير المؤمنين؟
وهو الأسد الضرغام والبطل الهمام والفارس القمقام. فأكثرت علي وقالت:
إني سمعت ما لم تسمع، وعلمت ما لم تعلم.
فقلت لها: وما سمعت؟
فأخبرتني بالصوت. ثم قالت: ما أظن بيتا في الكوفة إلا وقد دخله هذا الصوت.
قال: وبينما أنا وهي في مراجعة الكلام وإذا بصيحة عظيمة وجلبة وقائل
يقول: قتل أمير المؤمنين (عليه السلام). فحس قلبي بالشر فمددت يدي إلى
سيفي وسللته من غمده، وأخذته ونزلت مسرعا وفتحت باب داري وخرجت،
فلما صرت في وسط الجادة نظرت يمينا وشمالا وإذا بعدو الله يجول فيها، يطلب
مهرباً فلم يجد، وقد انسدت الطرقات في وجهه، فلما نظرت إليه وهو كذلك
رابني أمره فناديته: من أنت وما تريد؟ فتسمى بغير اسمه، وانتمى إلى غير كنيته.
فقلت له: مِن أين أقبلت؟
قال: من منزلي
قلت: وإلى أين تريد أن تمضي في هذا الوقت؟
قال: إلى الحيرة
فقلت: ولم لا تقعد حتى تصلي مع أمير المؤمنين (عليه السلام)
صلاة الغداة وتمضي في حاجتك؟
فقال: أخشى أن أقعد للصلاة فتفوتني حاجتي
فقلت: يا ويلك إني سمعت صيحة وقائلا يقول: قتل أمير المؤمنين
(عليه السلام)، فهل عندك من ذلك خبر؟
قال: لا علم لي بذلك.
فقلت له: ولم لا تمضي معي حتى نحقق الخبر وتمضي في حاجتك؟
فقال: أنا ماض في حاجتي وهي أهم من ذلك


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 بطاطــس بالجبنــة بالصــور روعــه
0 حلى بطريقة البسمة الجريحة
0 حلى السميد

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:37 AM   #4
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره



؛؛



×



؛؛



فلما قال لي مثل ذلك القول، قلت: يا لكع الرجال حاجتك أحب إليك من السؤال
عن أمير المؤمنين وإمام المسلمين؟ إذا والله ما لك عند الله من خلاق. وحملت عليه
بسيفي وهممت أن أعلو به، فراغ عني فبينما أنا أخاطبه وهو يخاطبني إذ هبت ريح
فكشفت إزاره وإذا بسيفه يلمع تحت الإزار وكأنه مرآة مصقولة، فلما
رأيت بريقه تحت ثيابه قلت: يا ويلك ما هذا السيف المشهور تحت ثيابك؟ لعلك
أنت قاتل أمير المؤمنين فأراد أن يقول لا، فأنطق الله لسانه فقال: نعم. فرفعت
سيفي وضربته فرفع سيفه وهم أن يعلوني به فانحرفت عنه فضربته على ساقيه
فأوقعته ووقع لحينه، ووقعت عليه وصرخت صرخة شديدة وأردت أخذ سيفه
فمانعني عنه، فخرج أهل الحيرة فأعانوني عليه حتى أوثقته وجئتك به، فهو بين يديك
جعلني الله فداك فاصنع به ما شئت
فقال الإمام الحسن (عليه السلام) لأمير المؤمنين (عليه السلام): هذا
عدو الله وعدوك ابن ملجم، قد أمكن الله منه وقد حضر بين يديك. ففتح
أمير المؤمنين (عليه السلام) عينه ونظر إليه وهو مكتوف وسيفه معلق
في عنقه، فقال له بضعف وانكسار صوت ورأفة ورحمة: يا هذا لقد
جئت أمرا عظيما، وخطبا جسيما، أبئس الإمام كنت لك حتى جازيتني
بهذا الجزاء؟ ألم أكن شفيقاً عليك وآثرتك على غيرك وأحسنت إليك وزدت
في عطائك؟ ألم أكن يقال لي فيك كذا وكذا، فخليت لك السبيل ومنحتك
عطائي؟ وقد كنت أعلم أنك قاتلي لا محالة، ولكن رجوت بذلك
الاستظهار من الله تعالى عليك يا لكع، فغلبت عليك الشقاوة فقتلتني
يا شقي الأشقياء؟ فدمعت عينا ابن ملجم وقال: يا أمير المؤمنين أفأنت
تنقذ من في النار.
ثم التفت (عليه السلام) إلى ولده الحسن (عليه السلام) وقال له: ارفق
يا ولدي بأسيرك، وارحمه وأحسن إليه وأشفق عليه، ألا ترى إلى عينيه قد
طارتا في أم رأسه وقلبه يرتجف خوفا وفزعا؟
فقال له الإمام الحسن (عليه السلام): يا أبه قد قتلك هذا اللعين الفاجر
وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق به؟
فقال: نعم يا بني نحن أهل بيت لا نزداد على الذنب إلينا إلا كرما وعفوا،
والرحمة والشفقة من شيمتنا، بحقي عليك فأطعمه يا بني مما تأكله واسقه
مما تشرب، ولا تقيد له قدما ولا تغل له يدا، فإن أنا مت فاقتص منه بأن تقتله
وتضربه ضربة واحدة وإن أنا عشت فأنا أولى به بالعفو عنه وأنا أعلم بما أفعل به.
ثم أمر أن يحملوه من ذلك المحراب إلى موضع مصلاه في منزله.
قال محمد بن الحنفية: فحملناه والناس حوله وهم في أمر عظيم، باكون
محزونون قد أشرفوا على الهلاك من شدة البكاء والنحيب، وكان الحسين
(عليه السلام) يبكي ويقول: وا أبتاه من لنا بعدك ولا يوم كيومك إلا يوم
رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكأني بزينب لما نظرت إلى أمير المؤمنين وهو
محمول على الأكتاف نادت: وا أبتاه وا علياه
لــــم انـــس زيـــــنب مذ رأته وجسمه مـــــن فــــيض مفـــرقه الشريف ملفع
فــــغدت تخـــــضب شــــعرها لمـصابه وعـــــليه تــــــذرف دمـــــعها وتـــفجع
قال محمد بن الحنفية: لما طرحناه على فراشه أقبلت أم كلثوم وزينب وهما
يندبانه ويقولان: من للصغير حتى يكبر، ومن للكبير بين الملأ، يا أبتاه حزننا
عليك طويل وعبرتنا لا تبرح ولا ترقى.
قال: فضج الناس من وراء الحجرة بالبكاء والنحيب، وفاضت دموع أمير المؤمنين
على خديه وهو يقلّب طرفه وينظر إلى أهل بيته(10).
اجتمع الأطباء والجراحون فوصفوا للإمام اللبن، لأن سيف ابن ملجم كان
مسموماً، فكان اللبن طعامه وشرابه، ودعى الإمام بولديه الحسن والحسين
وجعل يقبلهما ويحضنهما لأنه علم أنه سيفارقهما وكان يغمى عليه ساعة
بعد ساعة، فناوله الحسن قدحا من اللبن فشرب منه قليلا، ثم نحاه عن فمه وقال:
احملوه إلى أسيركم! ثم قال للحسن: يا بني بحقي عليك إلا ما طيبتم مطعمه
ومشربه وارفقوا به وتطعمه مما تأكل، وتسقيه مما تشرب حتى تكون أكرم منه!
وكان اللعين ابن ملجم محبوسا في بيت، فحملوا إليه اللبن وأخبروه
بعطف الإمام وحنانه على قاتله فشرب اللبن
قال محمد بن الحنفية: بتنا ليلة عشرين من شهر رمضان مع أبي وقد نزل السم
إلى قدميه، وكان يصلي تلك الليلة من جلوس، ولم يزل يوصينا بوصاياه ويعزينا
عن نفسه، ويخبرنا بأمره إلى طلوع الفجر، فلما أصبح استأذن الناس عليه فأذن
لهم بالدخول، فدخلوا عليه واقبلوا يسلمون عليه وهو يرد عليهم السلام ثم
يقول: أيها الناس اسألوني قبل أن تفقدوني، وخففوا سؤالكم لمصيبة أمامكم.
فبكى الناس بكاء شديدا، وأشفقوا أن يسألوه تخفيفا عنه فقام
إليه حجر بن عدي الطائي وانشد قائلا:
فـــــيا أســـــفي عــــلى الــمـولى التقي أبــــــي الأطــــــهار حــــــيدرة الــزكك
قتـــــله كـــــافر حــــــنــــــث زنـــيـــــم لعــــــين فـــــــــاســــق نــــــغل شقـــي
فـــــــيلعن ربـــــنا مـــــن حــــاد عــنكم ويــــــبرء منــــــــكم لعـــــــناً وبــــــيّ
لأنـــــكم بـــــيوم الحــــــشــــر ذخـــري وأنــــــتــم عـــــدة الهـــــادي النـــــبي
فلما بصر به الإمام وسمع شعره قال له: كيف بك إذا دعيت إلى
البراءة مني؟ فما عساك أن تقول؟
فقال: والله يا أمير المؤمنين لو قطعت بالسيف إربا إربا، وأضرم لي
النار وألقيت فيها لآثرت ذلك على البراءة منك
فقال (عليه السلام): وفقت لكل خير يا حجر، جزاك الله عن أهل بيت نبيك
ثم قال (عليه السلام): هل من شربة لبن؟ فأتوه بلبن فشربه كله، فذكر
(عليه السلام) ابن ملجم وأنه لم يترك له من اللبن شيئا فقال: وكان أمر الله
قدرا مقدورا، اعلموا أني شربت الجميع، ولم أبق لأسيركم شيئا من هذا،
ألا وإنه آخر رزقي من الدنيا، فبالله عليك ـ يا بني ـ إلا ما سقيته مثل ما شربت.
فحمل الإمام الحسن (عليه السلام) إلى ابن ملجم اللبن فشرب.
والناس مجتمعون على باب بيت الإمام فخرج إليهم الإمام الحسن وأمرهم عن
قول أبيه بالانصراف، فانصرف الناس، وكان الأصبغ بن نباتة جالسا فلم
ينصرف، فخرج الإمام الحسن مرة ثانية وقال: يا أصبغ
أما سمعت قولي عن أمير المؤمنين؟
فقال: بلى، ولكني رأيت حاله، فأحببت أن أنظر إليه فأسمع
منه حديثا، فاستأذن لي رحمك الله
فدخل الحسن ولم يلبث أن خرج فقال له: أدخل.
قال الأصبغ: فدخلت على أمير المؤمنين (عليه السلام) فإذا هو مستند
معصوب الرأس بعمامة صفراء فلم أشعر أن وجهه أشد صفرة من
العمامة أو العمامة أشد صفرة منه.. وقد نزف الدم.. واصفر
وجهه.. فأكببت عليه فقبلته وبكيت. فقال لي: لا تبك يا
أصبغ.. فإنها والله الجنة.
فقلت له: جعلت فداك إني اعلم والله انك تصير إلى الجنة، وإنما أبكي لفقدك
يا أمير المؤمنين(11) ثم دعى بابنيه الحسن والحسين وفتح يده وضمهما إلى
صدره وعيناه تهملان دموعاً، ثم أغمي عليه ساعة طويلة وأفاق، وإذا
هو يرفع فخذا ويضع أخرى من شدة الضربة وكثرة السم.
فقال لي: يا أصبغ أما سمعت قول الحسن عن قولي؟
قلت: بلى يا أمير المؤمنين، و لكني رأيتك في حالة فأحببت
النظر إليك، وأن أسمع منك حديثا.
فقال لي: اقعد، فما أراك تسمع مني حديثاً بعد يومك هذا، اعلم يا أصبغ
أني أتيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) عائدا كما جئت الساعة فقال:
يا أبا الحسن اخرج فناد في الناس: الصلاة جامعة، واصعد المنبر وقم دون
مقامي بمرقاة، وقل للناس: ألا من عق والديه فلعنة الله عليه، ألا من أبقَ من
مواليه فلعنة الله عليه، ألا من ظلم أجيراً أجرتَه فلعنة الله عليه.
يا أصبغ: ففعلت ما أمرني به حبيبي رسول الله، فقام من أقصى المسجد
رجل فقال: يا أبا الحسن تكلمت بثلاث كلمات أوجزتهن. فلم أر
جوابا حتى أتيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقلت ما كان من الرجل؟
قال الأصبغ: ثم أخذ بيدي وقال: يا أصبغ ابسط يدك، فبسطت يدي، فتناول
إصبعا من أصابع يدي وقال يا أصبغ كذا تناول رسول الله إصبعا من أصابع يدي
، كما تناولت إصبعاً من أصابع يدك، ثم قال: يا أبا الحسن ألا وإني وأنت أبوا
هذه الأمة، فمن عقنا فلعنة الله عليه، ألا وإني وأنت
موليا هذه الأمة، من أبقَ عنا لعنة الله عليه، ألا وإني وأنت أجيرا هذه الأمة،
فمن ظلمنا أجرنا فلعنة الله عليه، ثم قال: آمين. فقلت: آمين.
قال الأصبغ: ثم أغمي على الإمام فأفاق وقال لي: أقاعد أنت يا أصبغ؟
قلت: نعم يا مولاي.
قال: أزيدك حديثا آخر؟
قلت: نعم، زادك الله من مزيدات الخير.
قال: يا أصبغ لقيني رسول الله (صلى الله عليه وآله) في بعض طرقات المدينة وأنا
مغموم، قد تبين الغم في وجهي قال لي: يا أبا الحسن أراك مغموما، ألا أحدثك
بحديث لا تغتم بعده أبدا؟ قلت: نعم قال: إذا كان يوم القيامة نصب الله
منبرا يعلو منابر النبيين والشهداء ثم يأمرني الله أن أصعد فوقه ثم يأمرك الله أن
تصعد دوني بمرقاة ثم يأمر الله ملكين فيجلسان دونك بمرقاة، فإذا استقللنا
على المنبر لا يبقى أحد من الأولين والآخرين إلا حضر فينادي الملك الذي دونك
بمرقاة معاشر الناس من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي،
أنا رضوان خازن الجنان، ألا إن الله بمنه وكرمه وفضله وجلاله أمرني أن
أدفع مفاتيح الجنة إلى محمد، وأن محمدا أمرني أن أدفعها إلى علي بن أبي
طالب، فاشهدوا لي عليه.
ثم يقوم الذي تحت ذلك الملك بمرقاة منادياً يسمعه أهل الموقف: معاشر الناس من
عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي، أنا مالك خازن النيران،
ألا إن الله بمنه وكرمه وفضله وجلاله قد أمرني أن أدفع مفاتيح النار إلى محمد
، وأن محمدا أمرني أن أدفعها إلى علي بن أبي طالب، فاشهدوا لي عليه. فآخذ
مفاتيح الجنان والنيران، يا علي فتأخذ بحجزتي، وأهل بيتك يأخذون بحجزتك،
وشيعتك يأخذون بحجزة أهل بيتك. قال الإمام: فصفقت بكلتا يدي وقلت:
وإلى الجنة يا رسول الله؟ قال: إي ورب الكعبة.
ثم نظر الإمام إلى أولاده فرآهم تكاد أنفسهم تزهق من النوح والبكاء،
فجرت دموعه على خديه ممزوجة بدمه قال (عليه السلام): أتبكيا علي؟
ابكيا كثيرا واضحكا قليلا، أما أنت يا أبا محمد ستقتل مظلوما مسموما
مضطهدا، وأما أنت يا أبا عبد الله فشهيد هذه الأمة وسوف تذبح ذبح الشاة من
قفاك وترض أعضاؤك بحوافر الخيل ويطاف برأسك مماليك بني أمية وحريم
رسول الله (صلى الله عليه وآله) تسبى وأن لي ولهم موقفا يوم القيامة.
وأقبلت إليه أم كلثوم وزينب وهما يندبانه ويقولان من للصغير حتى يكبر؟
ومن للكبير بين الملا يا أبتاه؟ حزننا عليك طويل وعبرتنا لا تبرح ولا ترقا.
فضج من كان حاضرا بالبكاء ففاضت دموع أمير المؤمنين على خديه وهو يقلب
طرفه وينظر إلى أهل بيته.
وفي مثل هذه الليلة أحضر عند الإمام (عليه السلام) عروة السلولي وكان
أعرف أهل زمانه بالطب فذبح شاة وأخرج منها عرقاً فأدخله في جراحة
الإمام ثم أخرجه وإذا عليه بياض الدماغ فقال الطبيب بعد أن استعبر وبكى:
إعهد عهدك يا أمير المؤمنين، فان الضربة وصلت إلى الدماغ(12).




؛؛



×



؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 ايام الطفوله
0 مقابلة مع خادمة منزل
0 مشويات ولا اروع صدقووووووني راح تاكلون اصابعكم من حلاتها

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:39 AM   #5
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


في الليلة الحادية والعشرين
قال محمد بن الحنفية: لما كانت ليلة إحدى وعشرين، جمع أبي أولاده
وأهل بيته وودعهم، ثم قال لهم: الله خليفتي عليكم، وهو حسبي
ونعم الوكيل. وتزايد ولوج السم في جسده حتى نظرنا إلى قدميه وقد
احمرتا جميعا، فكبر ذلك علينا وأيسنا منه. ثم عرضنا عليه المأكول
والمشروب فأبى أن يشرب، فنظرنا إلى شفتيه يختلجان بذكر الله، ثم
نادى أولاده كلهم بأسمائهم واحدا بعد واحد، وجعل يودعهم وهم
يبكون، فقال الحسن: ما دعاك إلى هذا؟ فقال أمير المؤمنين: يا بني إني رأيت
جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) في منامي قبل هذه الكائنة بليلة،
فشكوت إليه ما أنا فيه من التذلل والأذى من هذه الأمة، فقال لي: ادع عليهم.
فقلت: اللهم أبدلهم بي شراً مني، وأبدلني بهم خيرا منهم، فقال لي رسول الله:
قد استجاب الله دعاك، سينقلك إلينا بعد ثلاث. وقد مضت الثلاث، يا أبا محمد
أوصيك ويا أبا عبد الله خيرا، فأنتما مني وأنا منكما. ثم التفت إلى أولاده
الذين من غير فاطمة (عليها السلام) وأوصاهم أن لا يخالفوا أولاد فاطمة يعني
الحسن والحسين (عليه السلام) ثم قال: احسن الله لكم العزاء، ألا وإني
منصرف عنكم وراحل في ليلتي هذه، ولاحق بحبيبي محمد
(صلى الله عليه وآله) كما وعدني، فإذا أنا مت فغسلني وكفني
وحنطني ببقية حنوط جدك رسول الله، فإنه من كافور الجنة، جاء
به جبرائيل إليه، ثم ضعني على سريري، ولا يتقدم أحد منكم
مقدم السرير، واحملوا مؤخره واتبعوا مقدمه، فأي موضع وضع المقدم
فضعوا المؤخر، فحيث قام سريري فهو قبري، ثم تقدم يا أبا محمد وصل
علي وكبر علي سبعا، واعلم أنه لا يحل ذلك على أحد غيري إلا على
رجل يخرج من آخر الزمان اسمه القائم المهدي من ولد أخيك الحسين يقيم
اعوجاج الحق. فإذا أنت صليت علي فنح السرير عن موضعه ثم اكشف
التراب عنه، فترى قبرا محفورا، ولحدا مثقوبا وساجة منقوبة، فأضجعني فيها،
فإذا أردت الخروج من قبري، فتفقدني فإنك لا تجدني وإني لاحق بجدك رسول
الله (صلى الله عليه وآله) واعلم يا بني ما من نبي يموت وإن كان مدفونا بالمشرق
ويموت وصيه بالمغرب إلا ويجمع الله عز وجل بين روحيهما وجسديهما، ثم
يفترقان فيرجع كل واحد منهما إلى موضع قبره وإلى موضعه الذي حط فيه،
ثم أشرج اللحد باللبن وأهِل التراب علي ثم غيب قبري.
وللإمام أمير المؤمنين وصية أخرى أوصى بها أولاده فقد روى الشيخ الصدوق
في (من لا يحضره الفقيه) عن سليم بن قيس الهلالي قال: شهدت وصية علي
بن أبي طالب (عليه السلام) حين أوصى إلى ابنه الحسن، واشهد على وصيته
الحسين ومحمد بن الحنفية وجميع ولده ورؤساء أهل بيته وشيعته ودفع إليه
الكتب والسلاح ثم قال: يا بني أمرني رسول الله (صلى الله عليه وآله)
أن أوصي إليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي، كما أوصى إلي رسول
الله ودفع إلي كتبه وسلاحه، وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن
تدفعه إلى أخيك الحسين.
ثم أقبل على ابنه الحسين فقال: وأمرك رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن
تدفعه إلى ابنك علي بن الحسين. ثم اقبل إلى ابنه علي بن الحسين فقال له:
وأمرك رسول الله أن تدفع وصيتك إلى ابنك محمد بن علي، فأقرأه من
رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومني السلام. ثم أقبل على ابنه الحسن فقال:
يا بني أنت ولي الأمر بعدي وولي الدم فإن عفوت فلك، وإن قتلت فضربة
مكان ضربة، ثم قال اكتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا ما أوصى(13) به أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، أوصى أنه يشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين
الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.. ثم إن صلاتي
ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين
أوصيكما بتقوى الله وأن لا تبغيا الدنيا وإن بغتكما ولا تأسفا على شيء
منها زوي عنكما، وقولا بالحق واعملا للأجر وكونا للظالم خصما وللمظلوم عونا.
أوصيكما.. وجميع ولدي وأهل بيتي، ومن بلغهم كتابي هذا من المؤمنين
بتقوى الله ربكم ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم.
أوصيكم بتقوى الله ونظم أمركم وصلاح ذات بينكم فإني
سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: صلاح ذات البين أفضل من
عامة الصلاة والصيام، وإن البغضة حالقة الدين ولا قوة إلا بالله، انظروا
ذوي أرحامكم فصلوهم يهوّن الله عليكم الحساب، الله الله في
الأيتام لا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فإني سمعت رسول
الله (صلى الله عليه وآله) يقول: من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله له
الجنة كما أوجب لآكل مال اليتيم النار، الله الله في القرآن فلا
يسبقنكم إلى العمل به غيركم، الله الله في جيرانكم فإنهم وصية
نبيكم، ما زال يوصينا بهم حتى ظننا أنه سيورثهم، الله الله في بيت
ربكم فلا يخلون منكم ما بقيتم، فإنه إن ترك لم تناظروا، الله الله
في الصلاة فإنها خير العمل وإنها عمود دينكم، الله الله في الزكاة فإنها
تطفئ غضب ربكم، الله الله في صيام شهر رمضان فإن صيامه جنة
من النار، الله الله في الجهاد في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم
وألسنتكم فإنما يجاهد في سبيل الله رجلان: إمام هدى، ومطيع له
مقتد بهداه، الله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمن بين أظهركم وأنتم
تقدرون على المنع عنهم، الله الله في أصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا
حدثا ولم يؤوا محدثا فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أوصى بهم، ولعن
المحدث منهم ومن غيرهم، والمؤوي للمحدث، الله الله في الفقراء
والمساكين فأشركوهم في معايشكم، الله الله في النساء
وما ملكت أيمانكم فإن آخر ما تكلم به رسول الله (صلى الله عليه وآله)
أن قال: أوصيكم بالضعيفين: نسائكم وما ملكت أيمانكم،
ثم قال: الصلاة، الصلاة، الصلاة، ولا تخافن في الله لومة لائم، يكفكم
من أرادكم وبغى عليكم، قولوا للناس حسنا كما أمركم الله
عز وجل، ولا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولى عليكم
أشراركم، ثم تدعون فلا يستجاب لكم، وعليكم بالتواصل
والتباذل والتبار وإياكم والتقاطع والتدابر والتفرق، وتعاونوا على البر
والتقوى ولا تعانوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب،
حفظكم الله من أهل بيت وحفظ فيكم نبيكم، واستودعكم
الله خير مستودع، واقرأ عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
يا بني عبد المطلب: لا ألفيكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل أمير
المؤمنين ألا لا يقتلن بي إلاّ قاتلي انظروا إذا أنا مت من ضربته هذه فاضربوه
ضربة بضربة ولا يمثل بالرجل فإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله)
يقول: إياكم والمثلة ولو بالكلب العقواضغط هنا لتكبير الصوره14)


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 اكتشف شخصيتك من الصور
0 لماذا تنام ساقك اذا جلست عليهاا.......!!
0 مقابلة مع خادمة منزل

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:39 AM   #6
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


في الليلة الحادية والعشرين
قال محمد بن الحنفية: لما كانت ليلة إحدى وعشرين، جمع أبي أولاده
وأهل بيته وودعهم، ثم قال لهم: الله خليفتي عليكم، وهو حسبي
ونعم الوكيل. وتزايد ولوج السم في جسده حتى نظرنا إلى قدميه وقد
احمرتا جميعا، فكبر ذلك علينا وأيسنا منه. ثم عرضنا عليه المأكول
والمشروب فأبى أن يشرب، فنظرنا إلى شفتيه يختلجان بذكر الله، ثم
نادى أولاده كلهم بأسمائهم واحدا بعد واحد، وجعل يودعهم وهم
يبكون، فقال الحسن: ما دعاك إلى هذا؟ فقال أمير المؤمنين: يا بني إني رأيت
جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) في منامي قبل هذه الكائنة بليلة،
فشكوت إليه ما أنا فيه من التذلل والأذى من هذه الأمة، فقال لي: ادع عليهم.
فقلت: اللهم أبدلهم بي شراً مني، وأبدلني بهم خيرا منهم، فقال لي رسول الله:
قد استجاب الله دعاك، سينقلك إلينا بعد ثلاث. وقد مضت الثلاث، يا أبا محمد
أوصيك ويا أبا عبد الله خيرا، فأنتما مني وأنا منكما. ثم التفت إلى أولاده
الذين من غير فاطمة (عليها السلام) وأوصاهم أن لا يخالفوا أولاد فاطمة يعني
الحسن والحسين (عليه السلام) ثم قال: احسن الله لكم العزاء، ألا وإني
منصرف عنكم وراحل في ليلتي هذه، ولاحق بحبيبي محمد
(صلى الله عليه وآله) كما وعدني، فإذا أنا مت فغسلني وكفني
وحنطني ببقية حنوط جدك رسول الله، فإنه من كافور الجنة، جاء
به جبرائيل إليه، ثم ضعني على سريري، ولا يتقدم أحد منكم
مقدم السرير، واحملوا مؤخره واتبعوا مقدمه، فأي موضع وضع المقدم
فضعوا المؤخر، فحيث قام سريري فهو قبري، ثم تقدم يا أبا محمد وصل
علي وكبر علي سبعا، واعلم أنه لا يحل ذلك على أحد غيري إلا على
رجل يخرج من آخر الزمان اسمه القائم المهدي من ولد أخيك الحسين يقيم
اعوجاج الحق. فإذا أنت صليت علي فنح السرير عن موضعه ثم اكشف
التراب عنه، فترى قبرا محفورا، ولحدا مثقوبا وساجة منقوبة، فأضجعني فيها،
فإذا أردت الخروج من قبري، فتفقدني فإنك لا تجدني وإني لاحق بجدك رسول
الله (صلى الله عليه وآله) واعلم يا بني ما من نبي يموت وإن كان مدفونا بالمشرق
ويموت وصيه بالمغرب إلا ويجمع الله عز وجل بين روحيهما وجسديهما، ثم
يفترقان فيرجع كل واحد منهما إلى موضع قبره وإلى موضعه الذي حط فيه،
ثم أشرج اللحد باللبن وأهِل التراب علي ثم غيب قبري.
وللإمام أمير المؤمنين وصية أخرى أوصى بها أولاده فقد روى الشيخ الصدوق
في (من لا يحضره الفقيه) عن سليم بن قيس الهلالي قال: شهدت وصية علي
بن أبي طالب (عليه السلام) حين أوصى إلى ابنه الحسن، واشهد على وصيته
الحسين ومحمد بن الحنفية وجميع ولده ورؤساء أهل بيته وشيعته ودفع إليه
الكتب والسلاح ثم قال: يا بني أمرني رسول الله (صلى الله عليه وآله)
أن أوصي إليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي، كما أوصى إلي رسول
الله ودفع إلي كتبه وسلاحه، وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن
تدفعه إلى أخيك الحسين.
ثم أقبل على ابنه الحسين فقال: وأمرك رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن
تدفعه إلى ابنك علي بن الحسين. ثم اقبل إلى ابنه علي بن الحسين فقال له:
وأمرك رسول الله أن تدفع وصيتك إلى ابنك محمد بن علي، فأقرأه من
رسول الله (صلى الله عليه وآله) ومني السلام. ثم أقبل على ابنه الحسن فقال:
يا بني أنت ولي الأمر بعدي وولي الدم فإن عفوت فلك، وإن قتلت فضربة
مكان ضربة، ثم قال اكتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا ما أوصى(13) به أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، أوصى أنه يشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين
الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.. ثم إن صلاتي
ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين
أوصيكما بتقوى الله وأن لا تبغيا الدنيا وإن بغتكما ولا تأسفا على شيء
منها زوي عنكما، وقولا بالحق واعملا للأجر وكونا للظالم خصما وللمظلوم عونا.
أوصيكما.. وجميع ولدي وأهل بيتي، ومن بلغهم كتابي هذا من المؤمنين
بتقوى الله ربكم ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم.
أوصيكم بتقوى الله ونظم أمركم وصلاح ذات بينكم فإني
سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: صلاح ذات البين أفضل من
عامة الصلاة والصيام، وإن البغضة حالقة الدين ولا قوة إلا بالله، انظروا
ذوي أرحامكم فصلوهم يهوّن الله عليكم الحساب، الله الله في
الأيتام لا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فإني سمعت رسول
الله (صلى الله عليه وآله) يقول: من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله له
الجنة كما أوجب لآكل مال اليتيم النار، الله الله في القرآن فلا
يسبقنكم إلى العمل به غيركم، الله الله في جيرانكم فإنهم وصية
نبيكم، ما زال يوصينا بهم حتى ظننا أنه سيورثهم، الله الله في بيت
ربكم فلا يخلون منكم ما بقيتم، فإنه إن ترك لم تناظروا، الله الله
في الصلاة فإنها خير العمل وإنها عمود دينكم، الله الله في الزكاة فإنها
تطفئ غضب ربكم، الله الله في صيام شهر رمضان فإن صيامه جنة
من النار، الله الله في الجهاد في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم
وألسنتكم فإنما يجاهد في سبيل الله رجلان: إمام هدى، ومطيع له
مقتد بهداه، الله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمن بين أظهركم وأنتم
تقدرون على المنع عنهم، الله الله في أصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا
حدثا ولم يؤوا محدثا فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أوصى بهم، ولعن
المحدث منهم ومن غيرهم، والمؤوي للمحدث، الله الله في الفقراء
والمساكين فأشركوهم في معايشكم، الله الله في النساء
وما ملكت أيمانكم فإن آخر ما تكلم به رسول الله (صلى الله عليه وآله)
أن قال: أوصيكم بالضعيفين: نسائكم وما ملكت أيمانكم،
ثم قال: الصلاة، الصلاة، الصلاة، ولا تخافن في الله لومة لائم، يكفكم
من أرادكم وبغى عليكم، قولوا للناس حسنا كما أمركم الله
عز وجل، ولا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولى عليكم
أشراركم، ثم تدعون فلا يستجاب لكم، وعليكم بالتواصل
والتباذل والتبار وإياكم والتقاطع والتدابر والتفرق، وتعاونوا على البر
والتقوى ولا تعانوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب،
حفظكم الله من أهل بيت وحفظ فيكم نبيكم، واستودعكم
الله خير مستودع، واقرأ عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
يا بني عبد المطلب: لا ألفيكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل أمير
المؤمنين ألا لا يقتلن بي إلاّ قاتلي انظروا إذا أنا مت من ضربته هذه فاضربوه
ضربة بضربة ولا يمثل بالرجل فإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله)
يقول: إياكم والمثلة ولو بالكلب العقواضغط هنا لتكبير الصوره14)


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 نكت محششين ..!
0 أحلى 3 قصات شعر لعامـ 2008 ... !!
0 اصعب ابتسامة

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:39 AM   #7
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


ثم عرق جبين الإمام فجعل يمسح العرق بيده، فقالت ابنته زينب:
يا أبه أراك تمسح جبينك؟
قال: يا بنية سمعت جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إن المؤمن إذا
نزل به الموت ودنت وفاته، عرق جبينه وصار كاللؤلؤ الرطب وسكن أنينه.
فقامت (عليها السلام) وألقت بنفسها على صدر أبيها وقالت: يا أبه حدثتني
أم أيمن بحديث كربلاء، وقد أحببت أن اسمعه منك.
فقال: يا بنية الحديث كما حدثتك أم أيمن، وكأني بك وبنساء أهلك لسبايا
بهذا البلد، خاشعين تخافون أن يتخطفكم الناس، فصبراً صبراً.
ثم التفت الإمام إلى ولديه الحسن والحسين (عليه السلام) وقال: يا أبا محمد
ويا أبا عبد الله، كأني بكما وقد خرجت عليكما من بعدي الفتن من هاهنا
وهاهنا فأصبرا حتى يحكم الله وهــو خيـــر الحاكمين، يا أبا عبد الله أنت
شهيد هذه الأمة، فعليك بتقوى الله والصبر على بلائه
ثم أغمي عليه وأفاق وقال: هذا رسول الله، وعمي حمزة وأخي جعفر وأصحاب
رسول الله، كلهم يقولون: عجل قدومك علينا فإنا إليك مشتاقون
ثم أدار عينيه في أهل بيته كلهم وقال: استودعكم الله جميعاً،
حفظكم الله، سددكم الله جميعاً، وهو خليفتي عليكم، وكفى
بالله خليفة، ثم قال: وعليكم الســـلام يا رســـل ربي،(لمثل هذا فليعمل
العاملون)(15)، (إن الله مع الذين اتقـــوا والذين هـــم محـــسنون)(16).
ومازال يذكر الله، ويتشهد الشهادتين، ثم استقبل القبلة، وغمض عينيه
ومدد رجليه ويديه وقال: أشـــهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد
أن محمدا عبده ورسوله.
ثم قضى نحبه وفاضت روحه الطاهرة، ولقي ربه شهيدا مظلوما. رحم الله
من نادى وا إماماه وا علياه وا سيداه
لهفـــــي لزيــــنب تـــدعو وهي حاسرة قد غاب واسوء حالي في الثرى قمري
لهـــــفي لشـــــبليه كـــــلا بــــاكيا ولها مـــــن بــــعد جـــودك في الدنيا لمفتقر
يــــا نــفس ذوبي أسا يا قلب ذب كمدا يــا أرض موري عـليه يا سما انفطري
وألقت بناته بأنفسهن عليه ونادين: وا أبتاه وا علياه
فعند ذلك صرخت زينب بنت علي وأم كلثوم وجميع نسائه وقد شققن
الجيوب ولطمن الخدود، وارتفعت الصيحة، فعلم أهل الكوفة أن أمير المؤمنين
قد فارق الحياة، فأقبل النساء والرجال يهرعون أفواجا، وصاحوا صيحة
عظيمة فارتجت الكوفة بأهلها، وكثر البكاء والنحيب والضجيج
بالكوفة وقبائلها وجميع بيوتها، فكان ذلك اليوم كاليوم الذي مات فيه
رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتغير أفق السماء، وسمع الناس أصواتا
وتسبيحا في الهواء، واشتغلوا بالنياحة على الإمام.
روى العلامة المجلسي في بحار الأنوار عن محمد بن الحنفية انه قال: ثم
أخذنا بجهازه ليلاً وكان الحسن يغسله والحسين يصب الماء عليه وكان لا
يحتاج إلى من يقلبه بل كان يتقلب كما يريد الغاسل يمينا وشمالا وكانت
رائحته أطيب من رائحة المسك والعنبر، ثم نادى الإمام الحسن أخته
زينب وقال: يا أختاه هلمي بحنوط جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
ثم لفوا الإمام (عليه السلام) بخمسة أثواب كما أمر، ثم وضعوه
على السرير وتقدم الحسن والحسين (عليه السلام) إلى السرير من مؤخره،
وإذا مقدمه قد ارتفع ولا يرى حامله، وكان حامله من مقدمه جبرائيل
وميكائيل وسارا يتعقبان مقدمه.
ولــــم أدر لمــــا أن ســــرى في نعشه وحـــــفت بـــه إبــــــنا لــؤي بن غالب
هــــو الــمرتضى في نـــعشه يحملونه أم العرش ســـــاروا فـيه فوق المناك
قال محمد بن الحنفية: لقد نظرت إلى السرير فما مر بشيء على وجه الأرض إلا
انحنى له، ومضوا به إلى النجف إلى موضع قبره الآن، وضجت الكوفة بالبكاء
والعويل وخرجت النساء يتبعنه لاطمات حاسرات، فمنعهن الحسن وردهن إلى
أماكنهن، هذا والحسين ينادي: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله
وإنا إليه راجعون، وا أبتاه وا انقطاع ظهراه من أجلك تعلمت البكاء إلى الله المشتكى.
فلما انتهيا إلى قبره وإذا مقدم السرير قد وضع فوضع الحسن والحسين مؤخره،
ثم قام الحسن وصلى عليه والجماعة خلفه وكبر سبعا كما أمره
أبوه (عليه السلام). ثم زحزحنا سريره وكشفنا التراب وإذا نحن بقبر
محفور ولحد مشقوق وساجة منقورة، مكتوب عليها: هذا ما ادخره له
جده نوح النبي للعبد الصالح الطاهر المطهاضغط هنا لتكبير الصوره17). فلما أرادوا إنزاله سمعوا
هاتفا: أنزلوه إلى التربة الطاهرة فقد اشتاق الحبيب إلى الحبيب. فدهش الناس
وألحدوا أمير المؤمنين (عليه السلام) قبل طلوع الفجر.
وقـــد دفـــــنوا فــي قـبره الدين والتقى وبــــــدرا يجـــــلي داجـــيات الـغياهب
وضـــــلت يـــــتامى المـــسلمين نوادبا تحـــــن حـــــنـــين اليعملات السواغب
ولما فرغوا من دفن أمير المؤمنين (عليه السلام) قام صعصعة بن صوحان يؤبن
الإمام بهذه الكلمات، فوقف على القبر ووضع إحدى يديه على فؤاده والأخرى
قد أخذ بها التراب وضرب به رأسه ثم قال: بأبي أنت وأمي يا أمير المؤمنين، هنيئا
لك يا أبا الحسن، فلقد طاب مولدك، وقوي صبرك، وعظم جهادك، وظفرت برأيك
، وربحت تجارتك، وقدمت على خالقك فتلقاك ببشارته، وحفتك ملائكته،
واستقررت في جوار المصطفى، فأكرمك الله بجواره، ولحقت بدرجة
أخيك المصطفى، وشربت بكأسه الأوفى فاسأل الله أن يمن علينا باقتفائنا
أثرك، والعمل بسيرتك، والموالاة لأوليائك، والمعاداة لأعدائك، وأن يحشرنا في
زمرة أوليائك، فقد نلت ما لم ينله أحد، وأدركت ما لم يدركه أحد،
وجاهدت في سبيل ربك بين يدي أخيك المصطفى حق جهاده، وقمت بدين
الله حق القيام حتى أقمت السنن، وأبرت الفتن، واستقام الإسلام وانتظم
الإيمان، فعليك مني أفضل الصلاة والسلام، بك اعتدل ظهر المؤمنين واتضحت
أعلام الســــبل، وأقيمت الســـنن، وما جمع لأحد مناقبك وخصالك، سبقت
إلى إجابة النبي (صلى الله عليه وآله) مقدما مؤثرا، وسارعت إلى نصرته،
ووقيته بنفسك ورميت سيفك ذا الفقار في مواطن الخوف والحذر، قصم
الله بك كل جبار عنيد، وذل بك كل ذي بأس شديد، وهدم بك حصون
أهل الشرك والكفر والعدوان والردى، وقتل بك أهل الضلال من العدى،
فهنيئا لك يا أمير المؤمنين كنت اقرب الناس من رسول الله قربى وأولهم سلما
وأكثرهم علما وفهما.
فهنيئا لك يا أبا الحسن، لقد شرف الله مقامك، وكنت اقرب الناس إلى رسول الله
(صلى الله عليه وآله) نسبا، وأولهم إسلاما، وأوفاهم يقينا، وأشدهم قلبا،
وأبذلهم لنفسه مجاهدا، وأعظمهم في الخير نصيبا، فلا حرمنا الله أجرك،
ولا ذلنا بعدك، فوالله لقد كانت حياتك مفاتح للخير ومغالق للشر، وإن يومك
هذا مفتاح كل شر ومغلاق كل خير، ولو أن الناس قبلوا منك لأكلوا
من فوقهم ومن تحت أرجلهم، ولكنهم آثروا الدنيا على الآخرة.
ثم رثا أمير المؤمنين (عليه السلام) بهذه الأبيات:
ألا، مــــــن لــــــي بــــــأنـــسك يا أخيا ومـــــن لـــــــي أن أبـــــثك مـــــا لــديا
طوتــــــك خــــــطوب دهــــر قـــد تولى لــــــذاك خطــــــوبه نـــــــشرا وطـــــيا
فـــــلو نـــــشرت قـــــواك لــي المــنايا شــــــكوت إليـــــــك مـــــا صــنعت إليا
بــكيـــــتك يــــــا عــــــلي بــــدر عيـني فــــــلم يـــــغن الـــــبكاء عـــــليك شـيا
كــــــفى حـــــزنا بدفــــــنك ثــــم إنـــي نفـــــضت تـــراب قبـــــرك مــــن يــديا
وكـــــانت فـــي حـــــــياتك لـــي عــظاة وأنــــــت اليــــــوم أوعـــــظ مــنك حيا
فــــــيا أســـــفي علـــــيك وطول شوقي ألا لــــــــو أن ذلــــــــــك رد شــــــيــــا
بعد دفن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) رجع الحسنان ومعهما من خواصهما
وأهل بيتهما جماعة، فمروا على خربة في الكوفة فسمعوا أنينا فاقتفوا أثره،
فإذا به رجل قد توسد لبنة وهو يحن حنين الثكلى الوالهة؛ فوقف عنده الحسن
والحسين وسألاه عن حاله فقال: إني رجل غريب، لا أهل لي قد أعوزتني
المعيشة وأتيت إلى هذه البلدة منذ سنة، وكل ليلة يأتيني شخص إذا هدأت
العيون، بما اقتات به من طعام وشراب ويجلس معي يؤنسني ويسليني عما أنا
فيه من الهم والحزن، وقد فقدته منذ ثلاثة أيام.
فقالا له وهما يبكيان: صفه لنا.
فقال: إني مكفوف البصر لا أبصره.
فقالا: ما اسمه


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 اللـي يقــدر يسكــت هالطفــل يدخـل ويـورينـي شطـارته ....
0 صور متحركه
0 التفكير قبل النوم { تحذييير}

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:40 AM   #8
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛


اضغط هنا لتكبير الصوره


ثم عرق جبين الإمام فجعل يمسح العرق بيده، فقالت ابنته زينب:
يا أبه أراك تمسح جبينك؟
قال: يا بنية سمعت جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إن المؤمن إذا
نزل به الموت ودنت وفاته، عرق جبينه وصار كاللؤلؤ الرطب وسكن أنينه.
فقامت (عليها السلام) وألقت بنفسها على صدر أبيها وقالت: يا أبه حدثتني
أم أيمن بحديث كربلاء، وقد أحببت أن اسمعه منك.
فقال: يا بنية الحديث كما حدثتك أم أيمن، وكأني بك وبنساء أهلك لسبايا
بهذا البلد، خاشعين تخافون أن يتخطفكم الناس، فصبراً صبراً.
ثم التفت الإمام إلى ولديه الحسن والحسين (عليه السلام) وقال: يا أبا محمد
ويا أبا عبد الله، كأني بكما وقد خرجت عليكما من بعدي الفتن من هاهنا
وهاهنا فأصبرا حتى يحكم الله وهــو خيـــر الحاكمين، يا أبا عبد الله أنت
شهيد هذه الأمة، فعليك بتقوى الله والصبر على بلائه
ثم أغمي عليه وأفاق وقال: هذا رسول الله، وعمي حمزة وأخي جعفر وأصحاب
رسول الله، كلهم يقولون: عجل قدومك علينا فإنا إليك مشتاقون
ثم أدار عينيه في أهل بيته كلهم وقال: استودعكم الله جميعاً،
حفظكم الله، سددكم الله جميعاً، وهو خليفتي عليكم، وكفى
بالله خليفة، ثم قال: وعليكم الســـلام يا رســـل ربي،(لمثل هذا فليعمل
العاملون)(15)، (إن الله مع الذين اتقـــوا والذين هـــم محـــسنون)(16).
ومازال يذكر الله، ويتشهد الشهادتين، ثم استقبل القبلة، وغمض عينيه
ومدد رجليه ويديه وقال: أشـــهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد
أن محمدا عبده ورسوله.
ثم قضى نحبه وفاضت روحه الطاهرة، ولقي ربه شهيدا مظلوما. رحم الله
من نادى وا إماماه وا علياه وا سيداه
لهفـــــي لزيــــنب تـــدعو وهي حاسرة قد غاب واسوء حالي في الثرى قمري
لهـــــفي لشـــــبليه كـــــلا بــــاكيا ولها مـــــن بــــعد جـــودك في الدنيا لمفتقر
يــــا نــفس ذوبي أسا يا قلب ذب كمدا يــا أرض موري عـليه يا سما انفطري
وألقت بناته بأنفسهن عليه ونادين: وا أبتاه وا علياه
فعند ذلك صرخت زينب بنت علي وأم كلثوم وجميع نسائه وقد شققن
الجيوب ولطمن الخدود، وارتفعت الصيحة، فعلم أهل الكوفة أن أمير المؤمنين
قد فارق الحياة، فأقبل النساء والرجال يهرعون أفواجا، وصاحوا صيحة
عظيمة فارتجت الكوفة بأهلها، وكثر البكاء والنحيب والضجيج
بالكوفة وقبائلها وجميع بيوتها، فكان ذلك اليوم كاليوم الذي مات فيه
رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتغير أفق السماء، وسمع الناس أصواتا
وتسبيحا في الهواء، واشتغلوا بالنياحة على الإمام.
روى العلامة المجلسي في بحار الأنوار عن محمد بن الحنفية انه قال: ثم
أخذنا بجهازه ليلاً وكان الحسن يغسله والحسين يصب الماء عليه وكان لا
يحتاج إلى من يقلبه بل كان يتقلب كما يريد الغاسل يمينا وشمالا وكانت
رائحته أطيب من رائحة المسك والعنبر، ثم نادى الإمام الحسن أخته
زينب وقال: يا أختاه هلمي بحنوط جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
ثم لفوا الإمام (عليه السلام) بخمسة أثواب كما أمر، ثم وضعوه
على السرير وتقدم الحسن والحسين (عليه السلام) إلى السرير من مؤخره،
وإذا مقدمه قد ارتفع ولا يرى حامله، وكان حامله من مقدمه جبرائيل
وميكائيل وسارا يتعقبان مقدمه.
ولــــم أدر لمــــا أن ســــرى في نعشه وحـــــفت بـــه إبــــــنا لــؤي بن غالب
هــــو الــمرتضى في نـــعشه يحملونه أم العرش ســـــاروا فـيه فوق المناك
قال محمد بن الحنفية: لقد نظرت إلى السرير فما مر بشيء على وجه الأرض إلا
انحنى له، ومضوا به إلى النجف إلى موضع قبره الآن، وضجت الكوفة بالبكاء
والعويل وخرجت النساء يتبعنه لاطمات حاسرات، فمنعهن الحسن وردهن إلى
أماكنهن، هذا والحسين ينادي: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله
وإنا إليه راجعون، وا أبتاه وا انقطاع ظهراه من أجلك تعلمت البكاء إلى الله المشتكى.
فلما انتهيا إلى قبره وإذا مقدم السرير قد وضع فوضع الحسن والحسين مؤخره،
ثم قام الحسن وصلى عليه والجماعة خلفه وكبر سبعا كما أمره
أبوه (عليه السلام). ثم زحزحنا سريره وكشفنا التراب وإذا نحن بقبر
محفور ولحد مشقوق وساجة منقورة، مكتوب عليها: هذا ما ادخره له
جده نوح النبي للعبد الصالح الطاهر المطهاضغط هنا لتكبير الصوره17). فلما أرادوا إنزاله سمعوا
هاتفا: أنزلوه إلى التربة الطاهرة فقد اشتاق الحبيب إلى الحبيب. فدهش الناس
وألحدوا أمير المؤمنين (عليه السلام) قبل طلوع الفجر.
وقـــد دفـــــنوا فــي قـبره الدين والتقى وبــــــدرا يجـــــلي داجـــيات الـغياهب
وضـــــلت يـــــتامى المـــسلمين نوادبا تحـــــن حـــــنـــين اليعملات السواغب
ولما فرغوا من دفن أمير المؤمنين (عليه السلام) قام صعصعة بن صوحان يؤبن
الإمام بهذه الكلمات، فوقف على القبر ووضع إحدى يديه على فؤاده والأخرى
قد أخذ بها التراب وضرب به رأسه ثم قال: بأبي أنت وأمي يا أمير المؤمنين، هنيئا
لك يا أبا الحسن، فلقد طاب مولدك، وقوي صبرك، وعظم جهادك، وظفرت برأيك
، وربحت تجارتك، وقدمت على خالقك فتلقاك ببشارته، وحفتك ملائكته،
واستقررت في جوار المصطفى، فأكرمك الله بجواره، ولحقت بدرجة
أخيك المصطفى، وشربت بكأسه الأوفى فاسأل الله أن يمن علينا باقتفائنا
أثرك، والعمل بسيرتك، والموالاة لأوليائك، والمعاداة لأعدائك، وأن يحشرنا في
زمرة أوليائك، فقد نلت ما لم ينله أحد، وأدركت ما لم يدركه أحد،
وجاهدت في سبيل ربك بين يدي أخيك المصطفى حق جهاده، وقمت بدين
الله حق القيام حتى أقمت السنن، وأبرت الفتن، واستقام الإسلام وانتظم
الإيمان، فعليك مني أفضل الصلاة والسلام، بك اعتدل ظهر المؤمنين واتضحت
أعلام الســــبل، وأقيمت الســـنن، وما جمع لأحد مناقبك وخصالك، سبقت
إلى إجابة النبي (صلى الله عليه وآله) مقدما مؤثرا، وسارعت إلى نصرته،
ووقيته بنفسك ورميت سيفك ذا الفقار في مواطن الخوف والحذر، قصم
الله بك كل جبار عنيد، وذل بك كل ذي بأس شديد، وهدم بك حصون
أهل الشرك والكفر والعدوان والردى، وقتل بك أهل الضلال من العدى،
فهنيئا لك يا أمير المؤمنين كنت اقرب الناس من رسول الله قربى وأولهم سلما
وأكثرهم علما وفهما.
فهنيئا لك يا أبا الحسن، لقد شرف الله مقامك، وكنت اقرب الناس إلى رسول الله
(صلى الله عليه وآله) نسبا، وأولهم إسلاما، وأوفاهم يقينا، وأشدهم قلبا،
وأبذلهم لنفسه مجاهدا، وأعظمهم في الخير نصيبا، فلا حرمنا الله أجرك،
ولا ذلنا بعدك، فوالله لقد كانت حياتك مفاتح للخير ومغالق للشر، وإن يومك
هذا مفتاح كل شر ومغلاق كل خير، ولو أن الناس قبلوا منك لأكلوا
من فوقهم ومن تحت أرجلهم، ولكنهم آثروا الدنيا على الآخرة.
ثم رثا أمير المؤمنين (عليه السلام) بهذه الأبيات:
ألا، مــــــن لــــــي بــــــأنـــسك يا أخيا ومـــــن لـــــــي أن أبـــــثك مـــــا لــديا
طوتــــــك خــــــطوب دهــــر قـــد تولى لــــــذاك خطــــــوبه نـــــــشرا وطـــــيا
فـــــلو نـــــشرت قـــــواك لــي المــنايا شــــــكوت إليـــــــك مـــــا صــنعت إليا
بــكيـــــتك يــــــا عــــــلي بــــدر عيـني فــــــلم يـــــغن الـــــبكاء عـــــليك شـيا
كــــــفى حـــــزنا بدفــــــنك ثــــم إنـــي نفـــــضت تـــراب قبـــــرك مــــن يــديا
وكـــــانت فـــي حـــــــياتك لـــي عــظاة وأنــــــت اليــــــوم أوعـــــظ مــنك حيا
فــــــيا أســـــفي علـــــيك وطول شوقي ألا لــــــــو أن ذلــــــــــك رد شــــــيــــا
بعد دفن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) رجع الحسنان ومعهما من خواصهما
وأهل بيتهما جماعة، فمروا على خربة في الكوفة فسمعوا أنينا فاقتفوا أثره،
فإذا به رجل قد توسد لبنة وهو يحن حنين الثكلى الوالهة؛ فوقف عنده الحسن
والحسين وسألاه عن حاله فقال: إني رجل غريب، لا أهل لي قد أعوزتني
المعيشة وأتيت إلى هذه البلدة منذ سنة، وكل ليلة يأتيني شخص إذا هدأت
العيون، بما اقتات به من طعام وشراب ويجلس معي يؤنسني ويسليني عما أنا
فيه من الهم والحزن، وقد فقدته منذ ثلاثة أيام.
فقالا له وهما يبكيان: صفه لنا.
فقال: إني مكفوف البصر لا أبصره.
فقالا: ما اسمه


؛؛


×


؛؛




اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 بسبوسة بالشعيرية
0 فضايح لوحات السيارات بالسعودية
0 صور سيارات على شكل جزم ((عجيبة))

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:43 AM   #9
°·.·(نائبـ ريحانهـ ــة )·.·°
يحتويني الحُزن


الصورة الرمزية البسمة الجريحة
البسمة الجريحة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 378
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 21-08-2014 (05:20 AM)
 المشاركات : 12,839 [ + ]
 التقييم :  543
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلهي عذابي طويل وقاس ومؤسف 00 وأنت غفور رحيم ومنصف 00 إالهي ألهي أنا متأسفه 00 أنا متأسفه
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



اضغط هنا لتكبير الصوره


؛؛


×


؛؛



اضغط هنا لتكبير الصوره


قال: كنت أسأله عن اسمه فيقول: إنما أبتغي بذلك وجه الله والدار الآخرة
فقال: اسمعنا من حديثه.
قال: دأبه التسبيح والتقديس والتكبير والتهليل، وإن الأحجار
والحيطان تجيب بإجابته وتسبح بتسبيحه.
فقالا: هذه صفات سيدنا ومولانا أمير المؤمنين (عليه السلام).
عــــليـــك أميـــــر المــــؤمنين تـأسفي وحزنــــــي وإن طــــــال الـزمان طويل
مصـــــاب أصيـــــب الــدين منه بفادح تــــــكاد لــــــه شــــــــم الجـــبال تزول
فــــليـــس بمجد فيك وجـــدي ولا البكا مفـــــــيد ولا الصــــــبر الجــميل جميل
فقال الرجل: ما فعل الله به.
فقالا (عليهما السلام) وهما يبكيان: قد افجعنا فيه أشقى الأشقياء
ابن ملجم، وها نحن راجعون من دفنه.
فلما سمع الرجل ذلك منهما لم يتمالك دون أن رمى بنفسه على الأرض وجعل
يضرب برأسه الصخور، ويحثو على رأسه التراب، ويصرخ صراخ المعولة
الفاقدة، فأبكى من كان حاضرا.
وإن ســــــئم الــــباكون فــــيك بكاءهم مـــــلالا فـــــــإني للــــــبكاء مطـــــــيل
ومـــــا هـــي إلا فـــــيك نــــفس نفيسة يجــــــللها حــــــر الأســـــى فــــتسـيل
علــــــيك ســـلام الله ما اتضح الضحى ومـــــا عـــاقبت شمـــس الأصيل أفول
ثم قال لهم: بالله ما اسمكما واسم أبيكما؟
فقالا له: أبونا أمير المؤمنين (عليه السلام) علي بن أبي طالب، وأنا الحسن وهذا أخي
الحسين وهؤلاء بقية أولاده وأقربائه، وجملة من أصحابه راجعين من دفنه.
فقال: سألتكما بالله وبجدكما رسول الله وأبيكما ولي الله إلا ما عرجتما
بي على قبره لأجدد به عهدا فقد تنغص عيشي بقتله، وتكدرت حياتي بعد دفنه.
فأخذه الحسن (عليه السلام) بيده اليمنى والحسين بيده اليسرى والناس من
وراءهما بالبكاء والعويل، حتى أتوا إلى قبره المنور، فجثى عليه ذلك الرجل
وجعل يمرغ جسمه عليه، ويحثو التراب على رأسه حتى غشي عليه، وهم
حوله يبكون وقد أشرفوا على الهلاك من كثرة البكاء والنحيب
فلما أفاق من غشوته رفع كفيه إلى السماء وقال: اللهم إني أسألك بحق من
سكن هذه الحفرة المنورة أن تلحقني به وتقبض روحي إليك، فإني لا أقدر على
فراقه. فاستجــاب الله دعاءه، فما وجدوه إلا مثل الخشبة الملقاة، فجهزوه ودفنوه
بجنب أمير المؤمنين (عليه السلام) (18).
وجاء في ناسخ التواريخ:لما توفي أمير المؤمنين خرج الإمام الحسن (عليه السلام)
واعتلى المنبر، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: لقد قبض الليلة رجل لم يسبقه الأولون
بعمل، ولم يدركه الآخرون بعمل، لقد كان يجاهد مع رسول الله
(صلى الله عليه وآله) فيقيه بنفسه، وكان رسول الله يوجهه برايته،
فيكفيه جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن شماله ولا يرجع حتى يفتح الله
على يديه، ولقد توفي في الليلة التي نزل فيها القرآن، وعرج فيها بعيسى ابن
مريم، والتي قبض فيها يوشع بن نون وصي موسى، وما خلف صفراء ولا
بيضاء إلا سبعمائة درهم فضلت من عطيته أراد أن يبتاع بها خادما لأهله
ثم خنقته العبرة فبكى وبكى الناس.
فإنا لله وإنا إليه راجعون.
عــــليك أميـــــر المـــــؤمنين تـــأسفي وحزنـــــي وان طـــــال الـــزمان طويل
جلـــــلت فجـــل الرزء فيك على الورى كــــــذا كـــــل رزءٍ للجــــلــيل جـــــليل
مصــــاب أصيــــب الــــدين منه بفادح تـكـــــاد شـــــــم الجـــــــبال تــــــــزول
فلـــــيس بمـــــجد فيك وجدي ولا البكا مفــــــيد ولا الصـــــبر الجــــميل جميل
وان ســــــئم البـــــاكون فيــــك بـكائهم مــــــلالاً فـــــإني لـــلبــــــكاء مطـــــيل
فمـــــا خــف مـــن حزني عليك تفجعي ولا جـــــف مـــــن دمــعي عليك مسيل
ويــــــنكر دمـــــعي فـــيك من بات قبله خـــــلياً ومـــا دمــــع الخــــلي هطــول


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره
سلام الله عليك ياسيدي ومولاي يا أمير
المؤمنين ولعن الله قاتليك

اللهم صلي على {عليًا} أمير المؤمنين
ووالي من والاه وعادي من عاداه
وضاعف العذاب على من شارك في سفك دمه


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره


اضغط هنا لتكبير الصوره


اللهـم ألعن بـن ملجم المرادي
اللهـم ألعن بـن ملجم المرادي
اللهـم ألعن بـن ملجم المرادي
اللهـم ألعن بـن ملجم المرادي
اللهـم ألعن بـن ملجم المرادي


((مــــــــــــــــــآجورين))


؛؛


×


؛؛



اضغط هنا لتكبير الصوره


 
آخر مواضيعي

0 مقابلة مع خادمة منزل
0 احلى الاكسيسوريز للبنات
0 كرات جوز الهند

 


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 05:54 AM   #10
مراقبه
أظــل خادمتك للأبد


الصورة الرمزية أعذب رومنسيه
أعذب رومنسيه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3084
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 30-10-2014 (01:31 PM)
 المشاركات : 24,908 [ + ]
 التقييم :  5994
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لو يرجع اللي رحل يرجع في قلبي الأمل ويرجع كياني,,,لكن ضياعي أنكتب شيفيد ويجدي العتب بعد الأماني,,,
 اوسمتي
عطاء وتميُز وتواصلـ أفضل تقارير مُصورة ، شخصية وسام المقادير الناقصة وسام التميز 1 1 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: •••【♥】(( تهـٍـٍـدمت )) ... ـٍـٍـٍ ... واللـٍـٍه اركـٍان الهدى((مـٍـٍـٍآجورين)【♥】•••



أشــدد حيازيمك للموت فـــــإن المــــوت لاقـيكا
ولا تــــجزع من الموت إذ احــــــلّ بـــــناديــــك
كما أضــــحـــكك الـدهر كـــــذاك الــدهر يبـكيكا
السلام عليك ياأمير المؤمنين
وعظم الله لكم الاجر في استشهاده في محراب العباده
تقبلي مرور ي اختي البسمة الجريحه


 
آخر مواضيعي

0 تصويت لمسابقة أفضل زي شعبي للاطفال ^ــ^
0 ملابس أطفال جونان
0 إهداء من أعذب رومنسيه لكل شخص تحبه

 
 توقيع : أعذب رومنسيه







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
•••【♥】(( ♥ وسَقطَ ♥ )) ... ـٍـٍـٍ ... ((آلقمَر على ـآ آلـآرض [ غِيره ]منَي..! )) 【♥】 أعذب رومنسيه {..آنثـىـآ نآإآعمــہْ ~ 3 11-12-2011 01:35 PM
•••【♥】(( سجـٍـٍـٍل )) ... ـٍـٍـٍ ... حضـٍـٍورك باللعن على قاتل أمير المؤمنين【♥】••• البسمة الجريحة {..خآص بآلموآضيع المكررهـ والأرشيف ~ 12 31-08-2010 10:30 AM
•••【♥】(( الأحتـٍـٍـٍرام )) ... ـٍـٍـٍ ... اكبـٍـٍر مـٍـٍن الـٍـٍـٍحب【♥】••• طيف المحبه {.. آلموآضيع آلـعآإمہْ ~ 9 12-05-2010 07:33 PM
•••【♥】((50)) قصيـٍـٍـدة لمختلف الرواديد (( لأربعينية الحسين)) (1431هـ) 【♥】••• حسين الحيدر {..صوتيآت ومرئيآت ولآئيـہ ~ 1 07-02-2010 09:56 AM
••【♥】ذكــــرى( مــولــد)الإمــام الحجه بن الحسن المهدي عجل الله فرجه (متباركيـن)【♥】•• ملك هيبتي {.. آلموآضيع آلـعآإمہْ ~ 21 11-08-2009 05:38 PM


الساعة الآن 08:27 PM


Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd